كنيسة السيدة العذراء مريم بعزبة النخل

أحيا لا أنا بل المسيح يحيا فى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» ترنيمة يا امير المعجزات ( للشهيد مار جرجس )للمرنم عادل اسعد
السبت نوفمبر 26, 2011 11:18 pm من طرف syfy

» لحن رفضونى انا الحبيب لكورال امجاد السماء بالخصوص
الأحد مارس 28, 2010 11:58 am من طرف minabobos

» ترنيمة واهب الكمال للمرنم عادل اسعد
السبت أكتوبر 17, 2009 12:34 pm من طرف minabobos

» ترنيمة عارفين كلنا عارفين لكورال اطفال امجاد السماء بالخصوص
الثلاثاء سبتمبر 22, 2009 11:25 am من طرف minabobos

» ترنيمة مهما سنين العمر للمرنم عادل اسعد
الأربعاء سبتمبر 16, 2009 12:15 pm من طرف minabobos

» ترنيمة يارب دى محبتك لكورال اطفال امجاد السماء بالخصوص
الثلاثاء سبتمبر 08, 2009 2:34 pm من طرف minabobos

» ترنيمة ربى يسوع علمنى لكورال اطفال امجاد السماء بالخصوص
السبت أغسطس 29, 2009 12:13 pm من طرف minabobos

» كليب ترنيمة ايام عمرى وحياتى لكورال امجاد السماء kids بالخصوص
الأربعاء يوليو 29, 2009 1:37 pm من طرف minabobos

» ترنيمة ايام عمرى وحياتى لكورال امجاد السماء kidsبالخصوص من شريط ميلاديات
الإثنين يوليو 27, 2009 11:08 am من طرف minabobos

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
minabobos
 
FaDy MANCHESTER
 
syfy
 
مايو 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031  
اليوميةاليومية
منتدى
منتدى

شاطر | 
 

 مقال للقس منيس عبد النور

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 625
تاريخ التسجيل : 07/09/2008

مُساهمةموضوع: مقال للقس منيس عبد النور   السبت نوفمبر 08, 2008 8:21 pm

‏كلمة‏ ‏معك
للقس‏ ‏منيس‏ ‏عبد‏ ‏النور
نتأمل‏ ‏اليوم‏ ‏مزمور‏54 ‏وهو‏ ‏أحد‏ ‏المزامير‏ ‏السبعة‏ ‏التي‏ ‏أطلق‏ ‏عليها‏ ‏القديس‏ ‏أغسطينوس‏ ‏اسممزامير‏ ‏الطريد‏(‏هي‏7, 34, 52, 54, 56, 57, 142)‏كتبها‏ ‏داود‏ ‏أثناء‏ ‏هروبه‏ ‏من‏ ‏مطاردات‏ ‏الملك‏ ‏شاول‏ ‏له‏ ‏متنقلا‏ ‏من‏ ‏بلد‏ ‏إلي‏ ‏بلد‏,‏ومن‏ ‏كهف‏ ‏إلي‏ ‏كهف‏,‏وحتي‏ ‏إلي‏ ‏بلاد‏ ‏الفلسطينيين‏.‏وقد‏ ‏اعتادت‏ ‏الكنيسة‏ ‏أن‏ ‏تقرأ‏ ‏هذا‏ ‏المزمور‏ ‏يوم‏ ‏الجمعة‏ ‏العظيمة‏.‏
في‏ ‏الآيات‏ ‏الثلاث‏ ‏الأولي‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏المزمور‏ ‏نجد‏ ‏صلاة‏ ‏لطلب‏ ‏الإنقاذ‏,‏يرفع‏ ‏فيها‏ ‏داود‏ ‏لله‏ ‏ثلاث‏ ‏طلبات‏:‏
‏1-‏طلب‏ ‏الخلاص‏:‏اللهم‏ ‏باسمك‏ ‏خلصني‏(‏آية‏1‏أ‏).‏يدل‏ ‏الاسم‏ ‏علي‏ ‏القدرة‏,‏فاسم‏ ‏الشخص‏ ‏يحمل‏ ‏قدرته‏ ‏وسلطانه‏ ‏وصفاته‏ ‏المعلنة‏.‏ويتوجه‏ ‏المرنم‏ ‏إلي‏ ‏الله‏ ‏صاحب‏ ‏هذه‏ ‏الصفات‏ ‏العظيمة‏ ‏ليخلصه‏,‏فإناسم‏ ‏الرب‏ ‏برج‏ ‏حصين‏,‏يركض‏ ‏إليه‏ ‏الصديق‏ ‏ويتمنع‏(‏أم‏18:10).‏الرب‏ ‏إلهك‏ ‏في‏ ‏وسطك‏ ‏جبار‏ ‏يخلص‏(‏صف‏ 3:17).‏والله‏ ‏يخلص‏ ‏الخاطئ‏ ‏بأن‏ ‏يمنحه‏ ‏الغفران‏(1‏تي‏2:4),‏والمجنون‏ ‏بأن‏ ‏ينقذه‏ ‏من‏ ‏الشياطين‏(‏لو‏8:36),‏والمتضايق‏ ‏بأن‏ ‏يهبه‏ ‏الإنقاذ‏(‏مز‏27:1-3).‏فالخلاص‏ ‏شامل‏,‏يغطي‏ ‏كل‏ ‏نواحي‏ ‏حياة‏ ‏الإنسان‏,‏ولذلك‏ ‏طلب‏ ‏داود‏:‏اللهم‏ ‏باسمك‏ ‏خلصنيمن‏ ‏يد‏ ‏شاول‏ ‏والزيفيين‏ ‏الذين‏ ‏وشوا‏ ‏بي‏,‏وأرادوا‏ ‏أن‏ ‏يسلموني‏ ‏له‏(1‏صم‏23:19).‏
‏2-‏طلب‏ ‏العدالة‏:‏بقوتك‏ ‏احكم‏ ‏لي‏(‏آية‏1‏ب‏).‏لجأ‏ ‏داود‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏الطلبة‏ ‏إلي‏ ‏الله‏ ‏كقاض‏ ‏أمين‏ ‏يحكم‏ ‏بعدالته‏,‏وينفذ‏ ‏أحكامه‏ ‏بقوته‏.‏كان‏ ‏داود‏ ‏واثقا‏ ‏من‏ ‏براءته‏,‏ومتأكدا‏ ‏من‏ ‏ظلم‏ ‏شاول‏ ‏والزيفيين‏,‏فلجأ‏ ‏إلي‏ ‏الله‏ ‏لينقذه‏ ‏وينجيه‏,‏عالما‏ ‏أن‏ ‏نجاة‏ ‏الله‏ ‏تأتي‏ ‏بقوة‏ ‏وبهدوء‏ ‏يذهلان‏ ‏الجميع‏,‏كما‏ ‏حدث‏ ‏مع‏ ‏بطرس‏ ‏الذي‏ ‏لم‏ ‏يصدق‏ ‏المؤمنون‏ ‏أنه‏ ‏نجا‏ ‏من‏ ‏سجن‏ ‏هيرودس‏(‏أع‏12:16).‏
‏3-‏طلب‏ ‏الاستجابة‏:‏اسمع‏ ‏يا‏ ‏الله‏ ‏صلاتي‏.‏اصغ‏ ‏إلي‏ ‏كلام‏ ‏فمي‏(‏آية‏2).‏لم‏ ‏تمنع‏ ‏الآلام‏ ‏ولا‏ ‏الضيقات‏ ‏داود‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏يلجأ‏ ‏إلي‏ ‏الله‏.‏كثيرون‏ ‏عندما‏ ‏يتضايقون‏ ‏يتذمرون‏ ‏أو‏ ‏يلومون‏ ‏الله‏ ‏ويمتنعون‏ ‏عن‏ ‏الحديث‏ ‏معه‏,‏أما‏ ‏الواثقون‏ ‏في‏ ‏محبته‏ ‏فيتقربون‏ ‏إليه‏ ‏أكثر‏ ‏في‏ ‏وقت‏ ‏الضيق‏,‏كما‏ ‏في‏ ‏وقت‏ ‏النجاح‏,‏فهناكهلاك‏ ‏يفسد‏ ‏في‏ ‏الظهيرة‏(‏مز‏91:6) ‏عندما‏ ‏ينجح‏ ‏الإنسان‏,‏فيظن‏ ‏أنه‏ ‏قد‏ ‏ملك‏ ‏مقادير‏ ‏نفسه‏,‏وأنه‏ ‏قادر‏ ‏أن‏ ‏يسير‏ ‏سفينة‏ ‏حياته‏ ‏بيده‏.‏فلنلجأ‏ ‏للصلاة‏ ‏وقت‏ ‏الفشل‏ ‏كما‏ ‏في‏ ‏وقت‏ ‏النجاح‏,‏لأنهينبغي‏ ‏أن‏ ‏يصلي‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏حين‏ ‏ولا‏ ‏يمل‏(‏لو‏18:1).‏صلوا‏ ‏بلا‏ ‏انقطاع‏(1‏تس‏5:17).‏وليكن‏ ‏شعارنا‏:‏أما‏ ‏أنا‏ ‏فصلاة‏(‏مز‏109:4)‏فيكون‏ ‏لنا‏ ‏تواصل‏ ‏دائم‏ ‏بالله‏ ‏لا‏ ‏ينقطع‏ ‏أبدا‏,‏ولا‏ ‏نتوقف‏ ‏عن‏ ‏الحديث‏ ‏معه‏ ‏مهما‏ ‏كانت‏ ‏ظروف‏ ‏الحياة‏.‏ويطلب‏ ‏داود‏ ‏أن‏ ‏يصغي‏ ‏الله‏ ‏إلي‏ ‏كلماته‏ ‏فمه‏,‏بعد‏ ‏أن‏ ‏استجاب‏ ‏طلبته‏:‏لتكن‏ ‏أقوال‏ ‏فمي‏ ‏وفكر‏ ‏قلبي‏ ‏مرضية‏ ‏أمامك‏ ‏يارب‏,‏صخرتي‏ ‏ووليي‏(‏مز‏19:14).‏
وبقدم‏ ‏داود‏ ‏ثلاثة‏ ‏أسباب‏ ‏تجعله‏ ‏يطلب‏ ‏ما‏ ‏طلبه‏:‏
‏1-‏لأن‏ ‏أعداءه‏ ‏غرباء‏:‏لأن‏ ‏غرباء‏ ‏قد‏ ‏قاموا‏ ‏علي‏(‏آية‏3‏أ‏).‏لم‏ ‏يكن‏ ‏أهل‏ ‏برية‏ ‏زيف‏ ‏غرباء‏ ‏عن‏ ‏داود‏ ‏بحسب‏ ‏الجسد‏,‏فهم‏ ‏من‏ ‏سبط‏ ‏يهوذا‏,‏وأبناء‏ ‏عمومته‏.‏ولكنهم‏ ‏قاموا‏ ‏عليه‏ ‏لأنهم‏ ‏اغتربوا‏ ‏عنه‏ ‏بوقوفهم‏ ‏ضد‏ ‏قضيته‏,‏والوشاية‏ ‏به‏ ‏إلي‏ ‏شاول‏ ‏الذي‏ ‏من‏ ‏سبط‏ ‏بنيامين‏.‏وهذا‏ ‏ما‏ ‏فعله‏ ‏يهوذا‏ ‏الإسخريوطي‏ ‏الذي‏ ‏خان‏ ‏المسيح‏ ‏سيده‏ ‏ومعلمه‏,‏فتمت‏ ‏النبوةآكل‏ ‏خبزي‏ ‏رفع‏ ‏علي‏ ‏عقبه‏(‏مز‏41:9).‏وقال‏ ‏المسيح‏ ‏لتلاميذه‏:‏سوف‏ ‏تسلمون‏ ‏من‏ ‏الوالدين‏ ‏والإخوة‏ ‏والأقرباء‏ ‏والأصدقاء‏(‏لو‏21:16).‏وكثيرا‏ ‏ما‏ ‏نتألم‏ ‏من‏ ‏أخ‏ ‏نتوقع‏ ‏منه‏ ‏المحبة‏ ‏فنجد‏ ‏منه‏ ‏الجفاء‏ ‏أو‏ ‏الخيانة‏,‏ونكتشف‏ ‏أن‏ ‏أعداء‏ ‏الإنسان‏ ‏أحيانا‏ ‏يكونون‏ ‏أهل‏ ‏بيته‏,‏لأنهم‏ ‏لا‏ ‏يدركون‏ ‏معني‏ ‏إيمانه‏(‏مي‏7:6 ‏ومت‏10:36).‏
‏2-‏لأن‏ ‏أعداءه‏ ‏ظالمون‏:‏لأن‏ ‏عتاة‏ ‏طلبوا‏ ‏نفسي‏(‏آية‏3‏ب‏).‏العتاة‏ ‏هم‏ ‏الظالمون‏,‏الذين‏ ‏لم‏ ‏يكتفوا‏ ‏بأن‏ ‏يغتربوا‏ ‏عنه‏,‏ولكنهم‏ ‏هاجموه‏ ‏في‏ ‏قسوة‏ ‏لم‏ ‏يتوقعها‏.‏لقد‏ ‏أنقذ‏ ‏داود‏ ‏أهل‏ ‏مدينة‏ ‏قعيلة‏ ‏من‏ ‏يد‏ ‏الأعداء‏,‏مع‏ ‏ذلك‏ ‏عزموا‏ ‏أن‏ ‏يسلموه‏ ‏إلي‏ ‏شاول‏.‏فهل‏ ‏يكافأ‏ ‏الإحسان‏ ‏بالإساءة؟ومع‏ ‏أن‏ ‏الزيفيين‏ ‏عرفوا‏ ‏بالإنقاذ‏ ‏الإلهي‏ ‏علي‏ ‏يد‏ ‏داود‏,‏إلا‏ ‏أنهم‏ ‏أرادوا‏ ‏أن‏ ‏يسلمون‏ ‏لشاول‏!(1‏صم‏23).‏
‏3-‏لأن‏ ‏أعداءه‏ ‏أشرار‏:‏لم‏ ‏يجعلوا‏ ‏الله‏ ‏أمامهم‏(‏آية‏3‏ج‏).‏طلبوا‏ ‏نفس‏ ‏داود‏,‏ولم‏ ‏يدركوا‏ ‏خطة‏ ‏الله‏ ‏لحياتهم‏ ‏وحياته‏.‏وكل‏ ‏من‏ ‏يقاوم‏ ‏فاعل‏ ‏الخير‏,‏يقاوم‏ ‏أهداف‏ ‏الله‏,‏عن‏ ‏جهل‏ ‏أو‏ ‏عن‏ ‏شر‏,‏ولذلك‏ ‏كانت‏ ‏أول‏ ‏كلمة‏ ‏للمسيح‏ ‏علي‏ ‏الصليب‏:‏يا‏ ‏أبتاه‏,‏أغفر‏ ‏لهم‏,‏لأنهم‏ ‏لا‏ ‏يعلمون‏ ‏ماذا‏ ‏يفعلون‏(‏لو‏23:34).‏وفي‏ ‏الآيات‏ 4-7‏من‏ ‏مزمور‏ 54 ‏يعلن‏ ‏داود‏ ‏ثقته‏ ‏في‏ ‏محبة‏ ‏الرب‏ ‏وعدالته‏,‏كما‏ ‏يعلن‏ ‏ثقته‏ ‏أن‏ ‏له‏ ‏صلة‏ ‏شخصية‏ ‏قديمة‏ ‏بالله‏.‏
‏1-‏الثقة‏ ‏في‏ ‏محبة‏ ‏الله‏:‏هوذا‏ ‏الله‏ ‏معين‏ ‏لي‏.‏الرب‏ ‏بين‏ ‏عاضدي‏ ‏نفسي‏(‏آية‏4).‏يعلن‏ ‏داود‏ ‏ثقته‏ ‏في‏ ‏الرب‏ ‏العاضد‏,‏الرافع‏,‏المعين‏,‏المساعد‏,‏الذي‏ ‏يهب‏ ‏النصر‏.‏ويدل‏ ‏وصف‏ ‏الله‏ ‏بأنهمعينوعاضدعلي‏ ‏تعاطف‏ ‏الله‏ ‏مع‏ ‏داود‏ ‏وإحساسه‏ ‏بتجربته‏.‏وكم‏ ‏منحنا‏ ‏الرب‏ ‏المساعدة‏ ‏عن‏ ‏طريق‏ ‏آبائنا‏,‏وشريك‏ ‏الحياة‏ ‏ومرشدينا‏ ‏الذين‏ ‏يعلموننا‏ ‏كلمة‏ ‏الله‏,‏وكل‏ ‏من‏ ‏يقدم‏ ‏لنا‏ ‏كلمة‏ ‏أو‏ ‏خبرا‏ ‏مفرحا‏ ‏عن‏ ‏الرب‏.‏
‏2-‏الثقة‏ ‏في‏ ‏عدالة‏ ‏الله‏:‏يرجع‏ ‏الشر‏ ‏علي‏ ‏أعدائي‏.‏بحقك‏ ‏أفنهم‏(‏آية‏5).‏يثق‏ ‏داود‏ ‏في‏ ‏قانون‏ ‏العدالة‏ ‏السماوية‏,‏فمن‏ ‏يخطئ‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏ينال‏ ‏عقوبته‏,‏وهو‏ ‏يلجأ‏ ‏إلي‏ ‏الله‏ ‏ليفعل‏ ‏هذا‏,‏عملا‏ ‏بالوصيةلي‏ ‏النقمة‏ ‏والجزاء‏...‏لأن‏ ‏الرب‏ ‏يدين‏ ‏شعبه‏,‏وعلي‏ ‏عبيده‏ ‏يشفق‏(‏تث‏32:35, 36).‏
‏3-‏الثقة‏ ‏في‏ ‏الصلة‏ ‏الشخصية‏ ‏بالله‏:‏أذبح‏ ‏لله‏ ‏منتديا‏.‏أحمد‏ ‏اسمك‏ ‏يارب‏ ‏لأنه‏ ‏صالح‏(‏آية‏6).‏الانتداب‏ ‏هو‏ ‏ما‏ ‏يقدمه‏ ‏الإنسان‏ ‏لله‏ ‏طوعا‏,‏والمعطي‏ ‏المسرور‏ ‏يحبه‏ ‏الله‏(2‏كو‏9:7).‏هناك‏ ‏ذبائح‏ ‏أمرت‏ ‏شريعة‏ ‏موسي‏ ‏بتقديمها‏,‏ولكن‏ ‏الذي‏ ‏يقدم‏ ‏ذبيحة‏ ‏منتدبا‏ ‏هو‏ ‏الذي‏ ‏يقدم‏ ‏غير‏ ‏المفروض‏ ‏عليه‏,‏وأكثر‏ ‏مما‏ ‏تأمر‏ ‏به‏ ‏الشريعة‏,‏ليشهد‏ ‏لصلاح‏ ‏الرب‏ ‏ورحمته‏ ‏معه‏.‏
‏4-‏الثقة‏ ‏في‏ ‏خلاص‏ ‏الله‏:‏لأنه‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏ضيقي‏ ‏نجاني‏,‏وبأعدائي‏ ‏رأت‏ ‏عيني‏(‏آية‏7).‏كم‏ ‏تعامل‏ ‏الله‏ ‏مع‏ ‏داود‏,‏وكم‏ ‏عاونه‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏المواقف‏ ‏السابقة‏,‏فوقف‏ ‏بينما‏ ‏سقط‏ ‏أعداؤه‏,‏وبثت‏ ‏بينما‏ ‏انهار‏ ‏مقاوموه‏.‏قال‏ ‏المسيح‏:‏أليس‏ ‏عصفوران‏ ‏يباعان‏ ‏بفلس‏,‏وواحد‏ ‏منها‏ ‏لا‏ ‏يسقط‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏ ‏بدون‏ ‏أبيكم؟وأما‏ ‏أنتم‏ ‏فحتي‏ ‏شعور‏ ‏رؤوسكم‏ ‏جميعها‏ ‏محصاة‏(‏مت‏10:29, 30).‏فطوبي‏ ‏لمن‏ ‏يختبر‏ ‏خلاص‏ ‏الله‏ ‏لأنهإذا‏ ‏سقط‏ ‏لا‏ ‏ينطرح‏,‏لأن‏ ‏الرب‏ ‏مسند‏ ‏يده‏(‏مز‏37:24).‏فلنصل‏ ‏صلاة‏ ‏الواثقين‏ ‏متوقعين‏ ‏الانتصار‏.‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://jesus.ahlamoontada.com
 
مقال للقس منيس عبد النور
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كنيسة السيدة العذراء مريم بعزبة النخل :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول :: الأخبار المسيحية-
انتقل الى: